-->
U3F1ZWV6ZTQwMDk0NjQ3MzY1X0FjdGl2YXRpb240NTQyMTcwMzU3MTc=
recent
أخبار ساخنة

مرض جريفز

مرض جريفز


مرض جريفز

مرض جريفز graves disease هو اضطراب مناعي ذاتي، يسبب زيادة هائلة في إنتاج الغدة الدرقية لهرمون الغدة الدرقية في الجسم،  يعتبر مرض جريفز أحد أكثر أنواع فرط نشاط الغدة الدرقية شيوعاً.

 ماهو مرض جريفز؟

مرض جريفز خلل في المناعة الذاتية للجسم، يعمل على زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية أكثر مما يحتاجه الجسم، الغدة الدرقية هي غدة صغيرة على شكل فراشة توجد في مقدمة العنق، هرمونات الغدة الدرقية تسيطر على كيفية استخدام الجسم للطاقة، لذا فهي تسيطر على كل عضو في جسم الأنسان، حتى طريقة نبض القلب.

آلية حدوث مرض جريفز

  • يُنتج الجهاز المناعي أجسام مضادة تُعرف باسم الغلوبولين المناعي المحفز لنشاط الغدة الدرقية، تلتصق هذه الأجسام المضادة الغلوبولين مع خلايا الغدة الدرقية السليمة، بعد الالتصاق تزيد من إفراز الغدة الدرقية لهرمون الغدة الدرقية.
  • تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على العديد من وظائف الجسم، يمكن أن تشمل هذه وظائف الجهاز العصبي وعملية تطور الدماغ ودرجة حرارة الجسم وعناصر مهمة أخرى.

إذا تركت هذه الحالة دون علاج، فقد يتسبب فرط نشاط الغدة الدرقية في:

  1. فقدان الوزن.
  2. خلل في العاطفية (البكاء أو الضحك أو غيرها من العروض العاطفية التي لا يمكن السيطرة عليها).
  3. الإكتئاب.
  4. والتعب العقلي أو الجسدي.

مسببات مرض جريفز

الباحثون غير متأكدين من السبب الرئيسي وراء مرض جريفز، لكن أثبتوا العلماء يمكن للناس أن يرثوا من أهاليهم أنتاج أجسام مضادة تحارب الخلايا السليمة الموجودة في الجسم وتسبب المرض بدورها، في حالات اضطرابات المناعة الذاتية في الجسم مثل مرض جريفز، يبدأ الجهاز المناعي في محاربة كل الأنسجة والخلايا السليمة في الجسم، ينتج الجهاز المناعي عادة بروتينات تعرف باسم الأجسام المضادة التي تحارب الأجسام الغريبة التي تحاول دخول الجسم، مثل الفيروسات والبكتيريا، يتم إنتاج هذه الأجسام المضادة خصيصًا لاستهداف الغازي، لكن في مرض جريفز، ينتج الجهاز المناعي عن طريق الخطأ أجسامًا مضادة تسمى الغلوبولين المناعي المحفز للغدة الدرقية والتي تحارب خلايا الغدة الدرقية السليمة.

 أعراض مرض جريفز

يشترك مرض جريفز وفرط نشاط الغدة الدرقية في العديد من الأعراض نفسها. قد تشمل هذه الأعراض:

  • رعشة في اليد.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • تسارع في معدل ضربات (عدم انتظام دقات القلب).
  • عدم تحمل درجات الحرارة.
  • التعرض لنوبات إعياء.
  • العصبية غير مبررة.
  • فرط التهيج.
  • ضعف في عضلات الجسم.
  • تضخم الغدة الدرقية (تورم في الغدة الدرقية)
  • الإسهال أو زيادة تواتر حركات الأمعاء
  • صعوبة النوم.
  • الشعور بالتعب المفرط.
  • تعاني نسبة قليلة من المصابين بداء جريفز من احمرار وسمك في الجلد حول منطقة الساق، هذه حالة تسمى اعتلال الجلد في جريفز.

من الأعراض الأخرى التي قد يواجهها المريض هي:

اعتلال عين جريفز، يحدث هذا عندما تبدو العيني متضخمة بصورة مخيفة نتيجة تراجع الجفون، عندما تحدث هذه الحالة، قد تبدأ العينين بالانتفاخ من تجويف العين، معهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى ويقدر أن ما يصل إلى 30 في المئة من الناس الذين يصابون بمرض جريفز، سوف يصابون باعتلال معتدل من جريفز مرض العين الدرقي، 5 في المئة من المرضى يصابون باعتلال عين جريفز الحاد.

من هو المعرض لخطر الإصابة بمرض جريفز؟

عادةً مايصير مرض جريفز الأعمار بين 30 و50 لكن يمكن أن يصاب الإنسان بأي عمر، والنساء أكثر عرضة للإصابة بالمرض، أكثر من الرجال سبع إلى ثماني مرات، يعتقد العلماء أن هذه العوامل قد تزيد من خطر الإصابة بمرض جريفز:

  • الوراثة.
  • ضغط عصبى.
  • عمر الأنسان.
  • نوع الجنس.

الأشخاص المصابون باضطرابات المناعة الذاتية الأخرى يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض جريفز أكثر من الأشخاص غير المصابين بهذه الاضطرابات، تشمل الحالات المرتبطة بمرض جريفز:

  • التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو خلل يصيب المفاصل.
  • فقر الدم الخبيث، وهي حالة ناتجة عن نقص فيتامين ب 12.
  • مرض الذئبة، وهو اضطراب مزمن أو طويل الأمد يؤثر على المفاصل والجلد والكلى وخلايا الدم والدماغ والقلب والرئتين.
  • مرض أديسون، وهو اضطراب هرموني.
  • مرض الاضطرابات الهضمية، وهو خلل في الجهاز الهضمي.
  • مرض البهاق،وهو فقدان لون الجلد على شكل بقع فاتحة.
  • مرض السكر النوع 1.
  • مرض كرون. مرض يسبب التهاب الأمعاء.

طرق تشخيص مرض جريفز

قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات مختبرية إذا اشتبه في إصابتك بمرض جريفز، يطلب الطبيب بعض الاختبارات التالية:

  • تحاليل الدم.
  • مسح الغدة الدرقية.
  • اختبار امتصاص اليود المشع.
  • اختبار هرمون الغدة الدرقية (TSH).
  • اختبار الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية (TSI).

قد تساعد النتائج المجمعة لهذه الأدوية طبيبك على معرفة ما إذا كنت مصابًا بمرض جريفز أو أي نوع آخر من اضطرابات الغدة الدرقية.

علاج مرض جريفز

تتوفر ثلاثة خيارات علاجية للأشخاص المصابين بداء جريفز:

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية.
  • استخدام اليود المشع (RAI).
  • جراحة الغدة الدرقية.

الأدوية المضادة للغدة الدرقية

يمكن وصف الأدوية المضادة للغدة الدرقية للمريض، مثل propylthiouracil أو methimazole، يمكن أيضًا استخدام حاصرات بيتا للمساعدة في تقليل آثار الأعراض عند المصاب حتى تبدأ العلاجات الأخرى في العمل.

العلاج باليود المشع

يعد العلاج باليود المشع أحد أكثر العلاجات استخداماً لمرض جريفز، يتم هذا العلاج عن طريق تناول جرعات من اليود 131 المشع. يتطلب هذا عادة ابتلاع كميات صغيرة في شكل حبوب.

جراحة الغدة الدرقية

على الرغم من أن جراحة الغدة الدرقية تعد خيار مضمون لشفاء، إلا أنها تستخدم بشكل قليل، قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية إذا لم تعمل العلاجات السابقة بشكل صحيح، أو إذا اشتبه في إصابتك بسرطان الغدة الدرقية، أو إذا كنت امرأة حامل لا تستطيع تناول الأدوية المضادة للغدة الدرقية.

إذا كانت الجراحة ضرورية، سيقوم الطبيب بإزالة الغدة الدرقية بالكامل للقضاء على خطر عودة فرط نشاط الغدة الدرقية، ستحتاج إلى العلاج ببدائل هرمون الغدة الدرقية بشكل مستمر إذا تمت الجراحة.

مرض جريفز مرض مناعي ذاتي يجب اكتشافه وهو في  بدايتة حتى لا تتطور الأعراض للمريض.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة